آخر الأخبار :

كرنفال الربيع لاطفال مخيم عين الحلوة ردا على الاشتباكات الاخيرة

في مشهد أعاد لكثير من أبناء مخيم عين الحلوة الفرحة ورسم البسمة على محياهم ليتناسى أطفاله شيئ من ضجيج القذائف وأزيز الرصاص ليستحضر ضجيج الفرح العارم الذي بعث روح الأمل في نفوسهم بعد أن افتقدها غالبية سكانه بعد ما شهده المخيم من نكسة لم يعتد عليها من ذي قبل جراء الاحداث الاخيرة وما قبلها.
فلم يعد بمقدور الناس في المخيم تحمل هذه الأوضاع المتردية في كافة الاصعدة ، وأن تبقى الأمور ترواح مكانها ، ولا بد من تغيير الحال إلى أفضل ولكن شيئا فشيئا ليعود تدريجيا الوضع رغم هشاشته إلى الاستقرار نوعا ما.
شهد الشارع التحتاني للمخيم يوم الثلاثاء عند الساعة 33 عصرا كرنفال الربيع ومهرجانا حاشدا" ، والذي كان برعاية رجل الأعمال الفلسطيني وئام رباح والذي أقيم بتنسيق مع الناشط محمود عطايا ، والذي حضره ممثلين عن الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية والذي شارك فيه حشد كبير من الناس في المخيم ، الذي ساهم في التخفيف عن معاناة شعبنا رغم الأضرار الجسيمة التي ألمت به إن كانت معنويا" أو في الممتلكات.
تخلل الكرنفال ألعاب متنوعة ورش بالمياه وحضرت فرقة الكشافة الأيقاعية في جمعية ناشط الإجتماعية الثقافية وألعاب هوائية مختلفة ، التي أخذ الأطفال القفز واللعب فيما بينهم عليها متناسين كل الأجواء السابقة ولم يستثنى من ذلك الشباب والشابات بل وحتى العجائز والامهات اللواتي شاركن أطفالهم هذه الفرحة التي افتقدوها ، آملين أن يعود المخيم وأن تتحسن الظروف كافة وأن ينعم بالأمن والأمان وتبلسم جراح أهلنا الذين مصابهم عظيم بسبب فقدانهم منازلهم وأعزائهم.
كما كانت كلمة شكر موجهة من الجميع أطفال وكبار ومن ممثلين الفصائل واللجان إلى السيد وئام رباح والى كل من ساهم في إنجاح هذا العمل الذي كان له دور كبير في إعادة البسمة على وجه المخيم.



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.arabratib.net/news1932.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.